السلطان عثمان الثالث

السلطان عثمان الثالث

السلطان عثمان الثالث هو شقيق السلطان محمود الاول , وابن السلطان مصطفى الثانى من الوالدة السلطانة ” شهسوار ” ولد هذا السلطان  فى عام 1699 م .

كان أبرز معلميه و مربيه هو ” فيض الله زاده , إبراهيم أفندى ” لم تزد مدة حكمه عن العامين إلا قليلا , جلس على العرش فى 13 ديسمبر 1754 م بعد وفاة أخيه الكبير  وكان يبلغ من العمر 58 سنة و هنأه سفراء أوروبا بعد أن تقلد السيف فى جامع أبى ايوب الانصارى  .

صفاته و ادارته لدفة الحكم :

كان شخص عصبى المزاج سمينا , ورجل دولة يصعب التعامل معه ولكنه أبقى كبار الموظفين فى وظائفهم  و يقال لم يتلائم و لم يتوافق مع أى صدر  اعظم  فعين الصدر الاعظم ” نشانجى على باشا ” بدلا من ” محمد سعيد باشا ” عقب عودته من فرنسا فأعتمد على باشا ” هذا على ميل السلطان إليه و سار فى طريق غير حميد حتى أهاج ضده الاهالى أجمع   .

كما انه لم يكن يحب الموسيقى كما لم يكن شغوفاً بالنساء , وكان من ابرز هواياته التجول متنكرالتفقد أحوال الرعية و الوقوف على على حقيقة أحوالهم فسمع حين سيره شكوى الاهالى مما يرتكبه الصدر الاعظم ” على باشا ” من المظالم و المغارم و بعد ان تحقق مما سمع اصدر عليه حكماً بالاعدام و بفصل رأسه عن جسده ووضعها فى صحن من الفضة على باب السراى عبرة لغيره  , و لقد تعدد من تولى تلك المنصب كما قام بتحديد التجول الحر للنساء فى الازقة أو خروجهن متزينات .

اهتم بالاصلاحات الداخلية و أصدر اوامر بمنع كل ما يخالف الشرع الشريف

أسس مطبعة ضخمة عقب عودته من باريس

ومما زاد ه خبرة فى أموره السياسية الاوربية واطلاعه على دقائقها قام بتحرير معاهدة بصفة مكتوبجى ” أمين سر ولاية ” واطلاعه على كافة المخابرات التى دارت بين الدولة ذات الشأن للوصول إلى أبرامها

أهم الاحداث التى حدثت فى عهده :

لقد عصى أمراء الاكراد فى ” موش , يطليس , ملاس , خوشاف ” و استولوا على قلاعها فساقت الدولة والى أرضروم إليهم فأدبهم و انتصر عليهم

كما عصى عربان الشام و قطعت الطريق على الحجاج وارسل من يؤدبهم

أهم أحداث عهده الداخلية :

1)    اغلق كافة الخمارات بالاستانة

2)    نهى عن مشى النساء فى الاسواق بالزى المفتوح

 

5)    انتشر فى عهده وباء تسبب فى موت الالاف من الناس

6)    كما مر فى عهد شتاء قارص البروده جمدت فيه البحار

  زوجات السلطان عثمان الثالث :

1)    ليلى

2)    زوكى

3)    فرخوندا أمينة

                لم يرزق بأولاد

 وفاة السلطان عثمان الثالث

 لقد توفى بسبب اصابته بمرض ” كف الاسد ” فى 30 أكتوبر 1756 و دفن بجامع لاللى

ومن الغريب انه مع كون مدة سلطنته ثلاث سنين غيرت فيها الصدارة سبع مرات

البحث اعداد

استاذة/ صابرين سليمان

و

استاذ/ مصطفى سعد

المراجع التى تم الاعتماد عليها :

1.    نجاة سليم محمود محاسيس , معجم المعارك التاريخية , الاردن , 2011
2.    محمد عبد اللطيف هريدى , الحروب العثمانية الفارسية و أثرها فى أنحسار المد             الاسلامى عن أوربا , الطبعة الاولى , القاهرة , 1987
3.    أحمد أق كوندر , سعيد أوزتورك : الدولة العثمانية المجهولة , الطبعة الاولى , 2008
4.    عبد العزيز الشناوى , الدولة العثمانية دولة إسلامية مفترى عليها , ج 1 , القاهرة , 1980
5.    ابراهيم بك حليم : تاريخ الدولة العثمانية العلية , الطبعة الاولى , 1988 , بيروت
7.    أسماعيل أحمد ياغى , الدولة العثمانية فى التاريخ الاسلامى الحديث , الرياض , الطبعة الاولى 1996
8.    زياد ابو غنيمة :جوانب مضيئة فى تاريخ الدولة العثمانية , الطبعة الاولى ,1983
9.    روبيرمانتران ترجمة :بشير السباعى ,تاريخ الدولة العثمانية  , ج 1 , الطبعة الاولى  , القاهرة , 1992
10.    محمد فريد بك المحامى , تاريخ الدولة العلية العثمانية , الطبعة الاولى , بيروت , 1981
11.    محمود محمد الحويرى , أستاذ تاريخ العصور الوسطى , الطبعة الاولى , القاهرو , 2002
12.    حضرة عزتلو يوسف بك اّصاف ,تقديم محمد زينهم , تاريخ سلاطين بنى عثمان من أول نشأتهم حتى الان , الطبعة الاولى , 1995, القاهرة
13.سعيد أحمد برجواى : الامبراطورية العثمانية تاريخها السياسى و العسكرى , طبعة أولى , بيروت , 1993
14.    وديع ابو زيدون : تاريخ الامبراطورية العثمانية من التأسيس الى السقوط , الطبعة الاولى ,2003